الفترة الاحترازية والتعلم عن بعد

أنجزت كلية العلوم الطبية التطبيقية (AMS) العديد من الأنشطة و الابتكارات الجديدة لتواكب الوضع الذي يمر به العالم خلال ازمة كورونا المستجد وضمان استمرارية التعليم وبحث الطرق الممكنه لتسهيل سير العملية التعليمية عن بعد. وهنا بعض من المستجدات والأنشطة التي أنجزت:

جلسات مناقشة التقارير العلمية 

نظمت كلية العلوم الطبية التطبيقية جلسات المناقشة الشفهية للتقارير العلمية لطلبة السنة الثانية (149 طالب وطالبة) وعلى مدى أربعة أيام متتالية.

وقد جرت المناقشات بشكل استثنائي هذا العام الأكاديمي 2020 بين الطلبة واللجنة الممتحنة بإستخدام منظومة المناهج التعليمية الإلكتروني (Moodle) الخاصة بالجامعة عن طريق تطبيق الـ ( Hangout Meet).

والجدير بالذكر أن المناقشة الشفهية هي المرحلة الأخيرة في تقييم التقارير العلمية التي يعدها الطلبة تحت اشراف اعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم الطبية التطبيقية (AMS) بعد تلقيهم محاضرات وورش عمل وجلسات المتابعة التوجيهية في البحث العلمي وكتابة التقارير والمراجع العلمية من قبل أعضاء هيئة التدريس والمشرفين التعلميين.

يشار إلى أن التعلم عن بعد بكلية العلوم الطبية التطبيقية (AMS) يسير بشكل مميز نتيجة الجهود المكثفة التي يبذلها أعضاء هيئة التدريس واللجنة المشرفة وفريق العمل بكلية العلوم الطبية التطبيقية (AMS) و بتعاون والتزام الطلاب وأدائهم المتميز.

اللقاء الاسبوعي مع أعضاء هيئة التدريس

 تولي كلية العلوم الطبية التطبيقية (AMS) إهتماماً بالغاً بنظامها التعليمي، وتسخّر كافة الإمكانيات اللازمة لتوفير بيئة تعليمية رفيعة المستوى للطلاب، وفي ظل جائحة كورونا تعتبر كلية العلوم الطبية التطبيقية من الكليات السبّاقة في تطوير وتوسعة شمول نظام التعلم عن بعد القائم وحرصاً منها على تلقي الطلاب للانشطة الدراسية المقررة ، وذلك حرصاً منها على سلامة طلابها واستمراراً للعملية التعليمية دونما انقطاع والتي تعتبر على رأس أولوياتها، وفي هذا الإطار تم تفعيل الندوات عن بعد  وذلك باستخدام برنامج ( Google hangout meeting ) ويتم وضع  روابط الندوات فى منظومة المناهج التعليمية الالكتروني (Moodle) وذلك لكل سنة دراسية. يتم فى هذه الندوات التواصل عن بعد بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بحضور ممثل من مكتب ضمان الجودة وممثل من مكتب شؤون الطلبة لتولى مسؤولية الرد على الشكاوى والاستماع الى اراء الطلاب ومقترحاتهم، كما يتم فيها مناقشة المحتوى العلمي للأسبوع الدراسي ، ويقوم أعضاء هيئة التدريس بالرد على الاستفسارات المطروحة من قبل الطلاب والتوضيح والشرح كما يقوم الطلاب بإجراء الإختبارات الجماعية عن بعد، هذا وقد تميزت هذه الندوات العلمية بالحضور والمشاركات الفاعلة للطلاب وكذلك بحماس وإيجابية أعضاء هيئة التدريس مما أعطى زخماً ودفعاً للسير قدماً في العملية التعليمية عن بعد.

الامتحانات عن بعد

نظراً لما يمر به العالم أجمع من انتشار فيروس كورونا المستجد واعتماد دول العالم على اتباع نظام التعليم عن بعد وذلك لكي لا تتوقف العملية التعليمية عن مسيرها لما لها من أهمية فى استمرارها, ومن هذا المنطلق تم البحث على طرق وأساليب الاختبار للطلاب وكيفية تطبيق الامتحانات النهائية عن بعد, فقد قامت الجهة المختصة بالبحث العميق عن التقنيات الممكنة والحديثة لضمان إجراء الامتحانات بطريقة تضمن تطبيق المعايير العالمية التى يجب وضعها فى عين الاعتبار  فى أثناء وضع الامتحان مما يضمن موثوقية تقيم الممتحن.

تفعيل مهام الإرشاد الأكاديمي

تم تفعيل مهمة تعرف ( بالإرشاد الأكاديمي ) في الفترة الاحترازية الهدف من هذه المهمة تحفيز الطالب وإرشاده و متابعته بكل الأمور التي تتعلق بدراسته. تسجيل المحاضرات من قبل أعضاء هيئة التدريس عن طريق (PowerPoint)، و تفعيل قناة التليجرام لرفع المحاضرات ،و رفع المحاضرات على ( Moodle ) ، و تجهيز المعامل و رفعها.

أداء جلسات حلقات النقاش عن بعد

قامت الجهة المختصة بدراسة جميع الجوانب المتعلقة بإجراء الجلسات عن بعد، و لقد أعدت عدة تجارب لدراسة مدى نجاح هذه التجربة، و من ثم قام عدد من فريق العمل بإجراء تجربة فعلية تحوي جميع محتويات و شروط الجلسة للتعرف على المعوقات و المتطلبات التي ستكتمل إجراء الجلسة بنجاح ، و من ثم تم التعرف على نقاط القوة و الضعف للجلسة، و تم معالجة نقاط الضعف لتسير الجلسة بسهولة. لقد قامت الجهة المختصة بتدريب المشرفين التعليميين على كيفية إنشاء الجلسة عن بعد ، حيث أن تم تدريبهم على كيفية استخدام  البرنامج خطوة بخطوة.